a3z-as7ab

a3z-as7ab
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» صور حرف M و S
السبت أكتوبر 13, 2012 9:45 am من طرف يارا يوكي

» نصائح للبنات عشان تخلي ولد يعجب بيكي
الأحد مايو 01, 2011 2:15 pm من طرف romita

» البوم صور حمادة هلال,احدث صور حماده هلال
الأحد مايو 01, 2011 2:10 pm من طرف romita

» السيره الذاتيه لحماده هلال
الأحد مايو 01, 2011 1:57 pm من طرف romita

» موال نادر لعاصي الحلاني
الأحد مايو 01, 2011 1:18 pm من طرف romita

» كلمات انجلش رقيقة
الأربعاء سبتمبر 22, 2010 10:44 pm من طرف aya el prensesa

» هل انت انسان مذهل ..مما اعجبني
الجمعة مايو 14, 2010 9:37 am من طرف sweet zizou

» هل البعيد عن العين بعيد عن القلب ؟
الجمعة مايو 14, 2010 9:36 am من طرف sweet zizou

» بانفـراد تامر حسني
الجمعة أبريل 23, 2010 4:38 am من طرف sweet zizou

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sweet shimo
 
sweet zizou
 
ندى
 
Dalo3a றasrya
 
malak ro7y
 
ملاك النيل
 
meno coool
 
aya el prensesa
 
برنسيسه شقيه
 
lolocool
 

شاطر | 
 

 الحلقة الخامسة من (قصة انسان)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ندى
مزيكاتي كوووول
مزيكاتي كوووول
avatar

انثى
عدد المساهمات : 564

تاريخ الميلاد : 08/04/1996
العمر : 22
العمل/الترفيه : عضوة فى اعز اصحاب
المزاج : مبسوطة
جنسيتك : مصريه
نقاط : 708
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: الحلقة الخامسة من (قصة انسان)   الخميس فبراير 04, 2010 10:06 am

وبعد عدة ايام ...

كان ادم جالسا فى غرفـته كعادته - الجديدة - لايريد ان يتكلم مع احد

وعاداته الجديدة تلك ..

غيرته في التعامل حتي مع امه واخته .....

تذهب مني لغرفة اخيها ..

كلها امل الا يحرجها.

" ادم .."

فينظر اليها ادم بنظرتة الجديده التى.

"نعم يا منى "

"مش هتيجى تسلم على شاهنده .. دي جت برة وبتسأل عليك "

فيتبسم في سخرية ..

" شاهنده عاوزة تسلم عليا "

"هى ليها وش تيجى؟"

هذا ما حدث ادم به نفسه ..

قبل ان يكلم اخته ولكن فكر ان يخرج

ويظهر لها انها انتهت من حياته

وانه اصبح لا يفكر فيها

فتبسم لاختة قائلا:

"طيب يا منى انا جاى وراكى "

فتخرج منى يصاحبها شعور مريب

وتعود لشاهنده وتتحدثا عن حالها بعد خطبتها

ثم يدخل ادم عليهما والثقه تملئ عينيه..

ويجلس على المقعد المقابل لشاهندة ويكاد يثقبها بنظراته..

" اهلا اهلا يا شاهنده مشرفنا والله "

فترد باستغراب

" مشرفاكم !! انت هتخادنى فى دوكة ولا ايه ..

انت ماجتش الخطوبة ليه يا ادم ؟؟

والله الخطوب كانت نقصاك "

يرد ادم ببرود

" نقصانى ..

ههه ناقصاني ليه ..

هو انا العريس يا شاهنده؟؟ "

فتأخذها شاهنده بمحمل المزاح

" ههههه ..

هو انت تطول اصلا انك تكون العريس "

فيغضب ادم من قولها ويرد في حدة واضحة

" هو انتى اللى تطولى اصلا "

تعلو الدهشة وجه شاهنده

" مالك يا ادم ..

انت قفشت كده ليه ؟"

فيرد ببرودٍ وتحدٍ

" مالى ؟؟؟ مش عاجبك كلامى ولا ايه يا شاهنده ؟؟

... عامة انا كده ! وانا عاجبنى كده ؟

فترد شاهنده بتوتر .. فهي لم تعتده هكذا

" انت بتتكلم كده ليه يا ادم ؟؟ "

فيقف امامها مستندا علي كرسيها بكلتا يديه ..

وتكاد عيناه تحرقاها وكذلك كلماته ..

" هو ده كلامى من هنا ورايح ...

يعجب ولا مايعجبش ......

مش فارقة "

ويخرج الى غرفته مغلقا الباب خلفه بشدة ..



وإذ بشاهنده تمتليء عيناها بالدموع ..

وهي لازالت متيبسة علي وضعها ونظرتها لم تفارق موضع وقوف ادم ...

فتجذبها مني اليها وتحتضنها ..

وتنهال دموع الفتاة المذهولة مما كان ..

" هو في ايه يامني ..

انا عملت له ايه عشان يكلمني بالطريقة دي!! ؟؟ "

فترد مني بكلمات حائرة اكثر منها جوابا شافيا

" والله ماعارفة اقلك ايه يا شاهنده ...

هو بقاله كام يوم متغير كدة ..

حتى من كام يوم كلم ماما باسلوب مش حلو وسابها وخرج "

فترفع شاهنده رأسها ولا تزال الدموع تغطي وجنتيها

ثم تنظر اليها منى وهى تحاول ان تهدئ من روعها

" خلاص بقى يا شوشو ما تعيطيش ... "

ثم تكمل مني في مزاح

"والا انتي بتعيطي بقي عشان مش عايزة تحكيلي علي خروجة امبارح انتي
وخطيبك "

---------
وبعدها .. دخل ادم الي الحمام .. وفتح صنبور الماء علي اخره ..

وماحدث يتدفق علي رأسه ..

واخذ يغسل وجهه وعينيه ..

كأنما يريد ان يمحو صورة شاهندة الحزينة ..

الذي كان هو السبب

في حزنها .... ودموعها

واخذ ينظر الي الماء المتدفق ..

وتتدفق علي رأسه بشدة هذه الدقائق القليلة التي اغضبها فيها حقا ...

إنه لم يتذكر اي مما فعل ولا احد من الاشخاص الذين اغضبهم ..

لم يتذكر والدته ..

لم يتذكر اصدقاءه ...

لم يتذكر احدا غير .......

" شاهنده"



واغلق الصنبور واخذ يجفف وجهه ...

واصتدمت عيناه بصورته في المرآة ..

تلك الصورة التي يبدو عليها الضيق ..

وسؤال يدور بين عينيه وصورته في المرآة ..

" انت متضايق اوي كده ليه ؟؟؟ "

" متضايق ليه ؟؟ دي ...

دي شاهنده "

" وايه يعني شاهنده ..

مش هي اللي باعتك الاول "

" .. ايوه .. لكن ...."

" لكن ؟؟ .. لكن ايه ؟ ...

فوق بقي ..

في داهية يا اخي اللي يزعل ولا يتضايق يتفلق ..

سامع يتفلق .. واوعي يهمك "

ويقع ادم فريسة ذلك الصراع الذي يكاد يفتك برأسه ..

صراع بين ادم القديم وادم الحديث ..

بين شخصيتين بينهما اختلاف تام ..

شخصية حديثة الميلاد ..

تود قتل القديمة ....

وتعصف بك تلك الكلمة .. سلبي ..

" ايه ... عايز ترجع تاني سلبي ؟؟؟ "

فيصيح بداخله

" لـ لأ .. لأ "

ويعود لمواجها نفسه في المرآة

" خلاص هو دا هايكون التعامل من هنا ورايح ..

الناس ماكانتش شايفاني .. وانا مش عاوز اشوف حد "

---------------------

ويخرج عائدا الي غرفته ورأسه يعمل ويدور ..

فيتنبه علي صوت يناديه ...

" ادم .. انا عاوزاك "

فيجدها مني ..

"عاوزة ايه يا منى ؟ "

" مالك يا ادم فيك ايه ؟؟ .. وايه اللى بتعمله ده ؟ "

" بعمل ايه يامني ؟؟ "

فتكمل في ضيق ..

"يعني مش عارف ...

انت بقيت قليل الذوق اوى ...

يا ادم ... يا ادم مش كل الناس هتستحملك ...

واذا كنا هنستحملك فاحنا اهلك ...

لكن لوفضلت كده هتلاقي الناس مش طايقة تبص في وشك"

ثم ترمقه بنظرة عتاب شديدة وتتركه وتذهب عنه

فيشعر حينها بوخز في ضميره .. لاسلوبه السييء مع والدته واخته



ولكن يعود اليه ذاك الصوت الداخلي ...

" متضايقين انك بتتغير ..

متضايقين علشان انت بتفكر بنفسك ..

هم خايفين يكون ليك شخصيه وتمشى كلامك عليهم .. كانو مبسوطين لما

بيختارولك الهدوم اللى بتلبسها

حتى الكلية هم اللى اختاروها لك .... انت كده صح واوعي يهمك "

---------

واصبحت بداية يوم ادم مختلفة عما كان .. يخرج من غرفته صباحا .. فلا يجد امه

تنتظره .. ولا افطار ليتناوله .. ولا احدا يسأله متي ستعود .....

---------

وفي الكلية ... اصبح الحال الدائم .. ان ادم يجلس وحيدا .. واصدقائه ابتعدوا عنه ..

حتي انهم يتجنبون مجرد النظر اليه

انه اسلوبه الجديد .. الذي اصبح يتعامل به مع الجميع .. وحياته الجديدة .. التي

اختارها وصنعها لنفسه .. كل ذلك جعله دائما .... وحيدا

وكلما شعر بالألم من تلك الوحدة .. ناداه ذاك الصوت .....

" ايه هاترجع في كلامك ولا ايه ؟؟؟ "

" لالا .. ارجع ايه .. انا ..

انا اصلا مش عاوز اكلمهم وكمان .. وكمان الكلية دى مش بحبها .. ومش هطلع

معيد زى ما هم عاوزين "

ويعتقد ادم انه يسير فى الطريق الصحيح .. طريق التخلص من السلبية ....

-----------

" اهو صاحبك قاعد هناك اهو .. لوحده "

" مين يا محمد ؟؟ اااه ادم "

"هو ادم بقى ماله ! عامل كده ليه ؟ "

" اتغير .. بشكل غريب ومش مفهوم ..

وبقي حاجة عكس الاول خالص "

فتقول مها بصوت حزين

" عندك حق يامحمود .. تعرفوا ..

في الاول كان بيصعب عليا ..

لكن دلوقتى حاسة انى مش طايقاه ..

بقى بيتنك كده ومغرور مش عارفة على ايه يعني "

"عندك حق يا مها والله ...

ده حتى اتغير مع الدكاتره ...

مابقاش يتكلم مع حد فيهم"

-------------
وفي المحاضرة ..

يجلس ادم منصتا لاستاذه .. واحيانا مستمعا

وبعد المحاضرة ..

" ادم .. ادم "

فيلتفت ادم الي الصوت ..

" ايوه يا دكتور "

" تعالى يا ادم عاوزك "

فيذهب إلي متثاقلا

" ازيك يا ادم عامل ايه؟ "

" الحمد لله يا دكتور "

" امال ليه انا مش حاسس بيك زى الاول ؟

... فين نشاطك الدائم وابحاثك المميزة اللى كنت بتعملها "

فيرد ادم مقاطعا استاذه

" يادكتور لسة فاضل شهر على تقديم الابحاث "

فيرتدي الاستاذ نظارته متعجبا ..

وكأنه يتفحص ادم من وراء عدساتها الزجاجية ..

لعله اخطأ ويحدث آدماً غير الذي يظن ..

" من امتى يا ادم انت بتستنى علي اخر الوقت علشان تقدم الابحاث .. دا دايما

انت بتكون اول حد مقدمه "

فلا يجيب آدم بغير الصمت ..

" انت مش عجبنى خالص يا ادم ..

انا كنت فاكر ان عندك ظروف فى الاول بس الواضح ان فى حاجة تانية مخلياك مش

منتبه لدراستك "

فيحني ادم رأسه كأن الكلام أوجعه ..

فهو دائما ذاك المتميز الذي شيد الجميع بتفوقه ..

" على العموم يا ادم انت من الطلبة المتميزين الي عندى ..

وانا محبش اشوف مستواك متراجع ابدا .. اوعى يا ادم تخلى حاجه تأثر على

دراستك ولا على تفوقك ..

ولا علي مستقبلك يا ادم .. سامعني "

فرفع رأسه وكأن كلمة " مستقبلك " تلك .. جرسا دوي في اذنيه ..

" عموما شد حيلك يابطل خلاص الامتحانات على الابواب "

فلا يجيب ادم بغير عبارة مقتضبة ..

يلقيها كأن لم يعنه كل ماقاله استاذه ..

" حاضر يا دكتور .. بعد اذن حضرتك "

ويوليه ظهره منصرفا .. الا ان الاستاذ يلقي عليه سؤالا لم يتوقعه ....

" ادم انت ما بقيتش تقعد مع اصدقائك ليه ؟؟

هو فى حاجه حصلت ؟؟ "

فيلتفت آدم لاستاذه ملقيا عليه ابتسامة خفيفة ..

" اصلهم مابقوش دماغى .. "

ثم تركه وانصرف

ولم يكن استاذه يتوقع ما رأي وماسمع ..

واصابه ما اصاب الجميع قبل من الذهول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sweet shimo
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1065

تاريخ الميلاد : 12/04/1994
العمر : 24
الموقع : في بيتنا
العمل/الترفيه : سماع أغاني تامر حسني
المزاج : كوووووووول
جنسيتك : مصريه
لونك المفضل : زهري
مطربك المفضل : تامر حسني
شرابك المفضل : بيبسي
نقاط : 1391
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الخامسة من (قصة انسان)   الخميس فبراير 04, 2010 4:59 pm

ايه ده اتغير خالص يا عيني من الي بيعملوه فيه من الدنيا الي بتعمله فيه طبعا بجد صعبان عليا اوي الشخص ده هي حقيقة بس اكيد بتحصل يا ندى في الحقيقة الانسان الطيب من المعاملة والاستهبال ويضحكوا عليه مش بيفضل طول عمره طيب لازم يتغير ميخليش الناس تضحك وتجرح فيه
بس قصة جميلة ثانكس يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى
مزيكاتي كوووول
مزيكاتي كوووول
avatar

انثى
عدد المساهمات : 564

تاريخ الميلاد : 08/04/1996
العمر : 22
العمل/الترفيه : عضوة فى اعز اصحاب
المزاج : مبسوطة
جنسيتك : مصريه
نقاط : 708
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة الخامسة من (قصة انسان)   الجمعة فبراير 05, 2010 1:12 pm

ميرسى على مرورك
بس برضه هو لازم يبقى بيعامل الناس كويس مهما كان ويبقى له شخصية برضه يعنى طول ما هو بيعامل الناس كدة كلهم هيبعدوا عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحلقة الخامسة من (قصة انسان)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
a3z-as7ab :: المنتدي العام :: منتدي منوعات-
انتقل الى: