a3z-as7ab

a3z-as7ab
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» صور حرف M و S
السبت أكتوبر 13, 2012 9:45 am من طرف يارا يوكي

» نصائح للبنات عشان تخلي ولد يعجب بيكي
الأحد مايو 01, 2011 2:15 pm من طرف romita

» البوم صور حمادة هلال,احدث صور حماده هلال
الأحد مايو 01, 2011 2:10 pm من طرف romita

» السيره الذاتيه لحماده هلال
الأحد مايو 01, 2011 1:57 pm من طرف romita

» موال نادر لعاصي الحلاني
الأحد مايو 01, 2011 1:18 pm من طرف romita

» كلمات انجلش رقيقة
الأربعاء سبتمبر 22, 2010 10:44 pm من طرف aya el prensesa

» هل انت انسان مذهل ..مما اعجبني
الجمعة مايو 14, 2010 9:37 am من طرف sweet zizou

» هل البعيد عن العين بعيد عن القلب ؟
الجمعة مايو 14, 2010 9:36 am من طرف sweet zizou

» بانفـراد تامر حسني
الجمعة أبريل 23, 2010 4:38 am من طرف sweet zizou

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sweet shimo
 
sweet zizou
 
ندى
 
Dalo3a றasrya
 
malak ro7y
 
ملاك النيل
 
meno coool
 
aya el prensesa
 
برنسيسه شقيه
 
lolocool
 

شاطر | 
 

 الحلقة السادسة من (قصة انسان)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ندى
مزيكاتي كوووول
مزيكاتي كوووول
avatar

انثى
عدد المساهمات : 564

تاريخ الميلاد : 08/04/1996
العمر : 21
العمل/الترفيه : عضوة فى اعز اصحاب
المزاج : مبسوطة
جنسيتك : مصريه
نقاط : 708
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: الحلقة السادسة من (قصة انسان)   الجمعة فبراير 05, 2010 1:18 pm

خرج ادم من الجامعة .. كأنه لا يريد العودة إليها ولا إلي هؤلاء الاصدقاء ولا الي الابحاث .. ولا المستقبل الذي يريد ان يحتم عليه ان يكون " معيدا " ..

وقف في موقف الحافلات .. ينتظر ما يقله لمنزله .. ولكن اصابه الملل سريعا فقرر ان يعود سيرا علي الاقدام .. ووجد فيها ايضا فرصة لكي يفكر ... يفكر في كل شيء ..

فى الطريق شعر ادم بالجوع .. واحس كأنما الشارع كله يستمع لسيمفونية معدته الجائعة .. التي لم تعتد بعد علي الخروج صباحا دون الافطار ... انه الافطار الذي
" كانت " تعده والدته له ...

وسرعان ما وجد احد مطاعم الوجبات السريعة .. فابتسم كأنما يقول لنفسه ..

" هو دا .."

وبالرغم من ازدحام هذا المطعم الشهير الا انه نجح في اقتناص منضدة ..

اخذ ادم ينظر الى قائمة الطعام وهو يشعر بسعادة داخلية .. تجعله علي وشك التهام المطعم بأكمله ..

" يــاااه اخيرا بقيت اقدر اكل بره البيت .. من غير ماحد يقولي لا .. ومن غير ما اسمع التقارير الاخبارية الطبية بتاعت ماما .. عن اللي جاله تسمم ولا اللي بطنه وجعته ..مش عارف هى ماما بتعمل معايا كده ليه !!!؟ "

وانتبه الي انه لابد وان يختار ما سوف يأكل ..وهو يحدث نفسه ثانية ..

"ماله الاكل اللى من بره ماهو زى الفل اهو .. هتطلب ايه بقى يا واد يا ادم .... هتطلب ايه "

واختار منها ما اشتهت عيناه .. ونفسه ..

وفي وقت انتظاره للطعام .. لفت انتباه ادم مجموعة من الشباب والفتيات علي المنضدة المجاورة له .. وقد علا صوتهم بالضحك
فأخذ يراقبهم ..

سمع ادم احدهم يقول لآخر في حديث جابنبي بعيدا عن المجموعة

" انا لو منك يا حازم اروح اقلها .. لاحسن تطير منك "

شعر ادم بالفضول للمعرفة .. فهو لم يعتد علي جلسات " النميمة والحكاوي " مع صحبته " صحبة المصالح " ...

فابتلع حازم رشفة المياه الغازية بسرعة قائلا له ..

" هى مين اللى تطير منى يا احمد ؟؟؟؟؟؟ "

فلكزه صديقه وهو يقول له

" هدير يا عم حازم مانت باين عليك واقع لشوشتك "

فيجيبه صديقه بنوع من البرود المصطنع

" انا واقع ؟؟ يا احمد يابنى دى اصلا مش استايلى انت بتقول ايه بس "

فيجيبه احمد بضحكة ساخرة

" هها هها .. ماشى يا عم الاستيل الايام هتورينا "

.....
وافاق ادم من تركيزه المفرط في حديثهما علي وصول طعامه .. فذهب لاستلامه .. وعاد يحمل الطعام و هو يغني له

" اكلك منين يابطة .. اكلك مـ "

وقطع غنائه الداخلي صوت انكسار شيء ما .. فالتفت فإذ بفتاة كانت تستلم طعامها ايضا وسقط منها كوبها الزجاجي وانكسر .. ولكن ما فاجأه حقا هو شاب انطلق كالصاروخ ..

" هدير .. جري لك حاجة ؟؟ انتي كويسة ؟؟ "

ويلفت انتباه ادم وحازم ضحكات عالية اطلقها احمد صديق حازم ... لم يستطع كتمانها ولا كتمان نظراته لحازم .. بأنه

" واقع واقع "


فيتعجبك ادم من الموقف .. ويعود لتناول طعامه محدثا نفسه عن خيبة ذلك
الـ ( حازم )

" دا انت مغفل يا حازم .. كل ده علشان حاجه اتكسرت .. هتشوف اللى هيحصلك بعدين خليك كده انت اللى هتجيبه لنفسك .. وابقي ياخويا قول مش استايلك .. والله الواد صاحبه دا بيفهم "


.........
اثر ادم العودة مشيا بعد تلك الوجبة الكبيرة ..

واذ بصوت هاتفه المحمول يرن .. فيجده رقم من خارج مصر ..

" رقم دولى !! مين اللى طالبني من برة دا ؟ "

ثم يكمل في سخرية ..

" هى الامم المتحدة عرفت مشكلتك يا ادوم وهاتحلهالك ولا ايه .. هههه "

فأجاب بصوت متعجب

" السلام عليكم .. "

رد المتصل بصوت فرح

" وعليكم السلام يا ادووووومة يا حبيبى .. عامل ايه؟ "

فحدث ادم نفسه بأنه يعلم هذا الصوت ولكن لا يعلم صاحبه .. فرد بنفس اللهجة المتسائلة

انا الحمد لله كويس .. مين معايا "

" مين معاك .. اخص عليك يا ندل .. نسيتني ياواد ؟ ..يهون عليك العيش والكورة واللعب فى الشارع؟ "

ظهرت الابتسامة الواسعة على وجه ادم حتى وصل طرفي فمه لأذنيه

" مين .. هيماااااااا ... حبيب قلبى ..ازيك يا واد عامل ايه يا هيما والله وحشنى جدا ؟ "

فيرد ابراهيم بشوق وعتاب والاصدقاء

" مانا لو كنت فى بالك كنت دورت علي رقمي واتصلت بيا .. او حتى روحت سألت عليا فى البيت وعرفت اخبارى يا ادم "

" معلش يا هيما والله .. حقك عليا يا صاحبي .. انا عارف اني مقصر معاك .. بس ربنا يعلم انا مبسوط ازاي انك كلمتني .. وانك واحشني اوي "

" ماشى يا ادم .. انت برضه صاحبي وانا مقدرش ازعل منك ..عامة انا حبيت اقولك انى نازل مصر بعد خمس ايام ان شاء الله .. وهقعد شهر او شهرين علشان اختى هتتجوز .. عقبالك كده "

" عقبالي .. ههه "

هكذا قالها ادم لنفسه في سخرية

" والله ؟؟ الف الف مبروك يا ابراهيم .. وان شاء الله ربنا يتتم بخير "

شعر ادم باحساس جميل يتسرب الي نفسه فأكمل في حنين

" انا بجد فرحان انك هتنزل مصر علشان نقعد مع بعض تانى يا ابراهيم "

" وانا والله يا ادم فرحان انى نازل مصر علشان اشوف اهلى واصحابى .... يالا بقي انا هقفل علشان اكلمهم فى البيت واقلهم على معاد وصولى .. عاوز حاجه اجبهالك من هنا ؟"

" شكرا يا ابراهيم تيجى بالسلامة "

" طيب يا ادم السلام عليكم "

"وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته "

اغلق ادم الهاتف .. وهو يشعر بنشوة وفرح .. واحساس بأنه سوف يتحدث مع انسان قريب بالفعل لقلبه ... بعد ان لم يعد بينه وبين احد اي حديث

واستعاد بذاكرته كيف كان يحب التحدث مع ابراهيم وانه الشخص الوحيد الذى يحبه لنفسه لا لمصالح شخصيه كاصدقائه ...

واعتقد ان فى عودة ابراهيم مساندة لما يفعله الان .... فهو الذي منذ الصغر كان يحثه علي ان يكون انسان مستقل ذو شخصية
.................
.........


".. وقد روي ابو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ) "

" أيها الناس لا تظلمو انفسكم .. أيها الناس اعلموا انكم اخوة .. توبوا إلي الله فإن التائب من الذنب كمان لا ذنب له ... واقم الصلاة "

هكذا كان ختام خطبة الجمعة التى يحضرها ادم فى المسجد القريب من البيت .. لم يدر حينها لماذا شعر بشيء في قلبه عندما سمع هذا الحديث الشريف .. لم يطل التفكير .. فقد قامت الصلاة ....


بعد انتهاء الصلاة سلم ادم كعادته علي بعض الشباب الذين يصلون في نفس المسجد معه والذين هم ايضا من ابناء منطقته ... ومن الجيد ان هؤلاء لم يروا ادم الجديد ...... وانه لازال هناك شيء من .. ادم القديم ..


وعلي الجانب الاخر كان والد ادم يقف مع بعض الرجال كعادتهم كل جمعة .. من سلام وسؤال علي الاهل والاحوال .. ومن باب الدب ذهب اليهم ادم وسلم ثم استأذن للانصراف لكن والده استوقفه ..

" استناني يا ادم ما تمشيش .. انا عاوزك "
" حاضر يا بابا "

كان هذا رد ادم .. ولم يكن يملك غيره وهو الذي كان ينوى أن يغادر وحده ..


استأذن الاب من الرجال .. وخرج وادم من المسجد

نظر اليه والده بابتسامة صاحبها بتأبط ذراع ولده

" ها يا بطل عامل ايه فى الدراسة ؟ "

" الحمد لله يا بابا اهو شغال .. كلها شهرين وارتاح من الكلية "

" يــــــــــاه يا ادم ... دى السنين بتجرى اوى .. كبرت يا ابنى وخلاص هتخلص الكلية وتبقي لك حياتك وتشوف مستقبلك "

" ان شاء الله يابابا "

" ها بقى ناوى تبقى معيد زى ما الحاجة عاوزة ولا لأ ؟؟؟ "

تغيرت ملامح ادم بعد سماع كلمة ( معيد )

" بابا انا مش بحب الكلية دي اصلا وانت عارف كدة كويس وانا دخلتها علشان ماما ما تزعلش .. وكفاية بقي كده مش كمان ابقي معيد فيها ويبقي مكتوب عليا اتزرع في مكان مابحبوش طول عمري "


شعر الأب بالمرارة في كلام ابنه .. فهو يعلم جيدا كم كان يتمني الالتحاق بكلية الفنون الجميلة ..

" طب يابني هدي نفسك .. طيب انت فكرت او نويت علي حاجة ؟؟ "

" انا بفكر في كام حاجة كده .. لأني عاوز اشتغل فى حاجه تانية .. لكن معيد لا .. لا "


كان والد ادم رجل حكيم ولكن لم يكن له رأى صارم فى البيت

" طيب يا ادم اللى انت شايفة يا حبيبي .. انا بس شايف انك متغير الايام دى فكنت قلقان عليك علشان كده .. عموما يابني خد بالك من نفسك .."

" حاضر يا بابا ان شاء الله .. وعامة ما تقلقش عليا .. انا خلاص كبرت ومن هنا ورايح لازم فعلا انا اللي اخد بالي من نفسي "

فأكمل والده في حنان ابوي ..

" صدقنى يا ابنى الحياة مش كلها قاسية وبرضه مش كلها سهلة ولينة..الشاطر اللي يعرف يتوافق ويتكيف مع كل حال .. والشاطر برضه يا ادم .. اللي يتعلم من اخطاءه .. ويحاول يصلحها ويتفاداها في المستقبل .. مش يصلح الغلط بغلط ويتمادي فيه وهو فاكر نفسه صح ... "


احس ادم بعد كلمات ابيه تلك .. انه هو الاخر يشير الي تغير ادم .. وتغير اسلوبه مع الجميع .. وانه بشكل خفي يريد اخباره بأنه مخطيء ....

ولكن سرعان ما يعود ويقع بين رحايا شخصيتيه .. ذلك الصراع الذي يطحن رأسه طحنا ..

" ياعم ابوك مش بيمشى كلامه على امك هيمشى كلامه عليك ... خليك بدماغك انت صح .. ولا عاجبك تبقي زيه طول عمرك مالكش كلمة ؟؟ "

وكانت هذه اول مرة ينظر ادم لابيه بهذه النظرة التي .....

" طيب يا ادم انا هروح مشوار وبعدين ارجع البيت عاوز حاجة يابني ؟ "


كانت تلك الكلمات هي ماقطع علي ادم ذاك التفكير الجديد ..

سلم علي ابيه وسار بخطوات اخذ معها يفكر ويفكر و ...



" انت يا عم النايم .... انت مش سامعنى ؟؟ !! "

.....................................ا

Report
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sweet shimo
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1065

تاريخ الميلاد : 12/04/1994
العمر : 23
الموقع : في بيتنا
العمل/الترفيه : سماع أغاني تامر حسني
المزاج : كوووووووول
جنسيتك : مصريه
لونك المفضل : زهري
مطربك المفضل : تامر حسني
شرابك المفضل : بيبسي
نقاط : 1391
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة السادسة من (قصة انسان)   الجمعة فبراير 05, 2010 1:42 pm

نايس اوي القصة دي هي كام حلقة؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى
مزيكاتي كوووول
مزيكاتي كوووول
avatar

انثى
عدد المساهمات : 564

تاريخ الميلاد : 08/04/1996
العمر : 21
العمل/الترفيه : عضوة فى اعز اصحاب
المزاج : مبسوطة
جنسيتك : مصريه
نقاط : 708
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحلقة السادسة من (قصة انسان)   السبت فبراير 06, 2010 6:15 am

معرفش والله لسة مش انا اللى كتباها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحلقة السادسة من (قصة انسان)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
a3z-as7ab :: المنتدي العام :: منتدي منوعات-
انتقل الى: